الثلاثاء , أكتوبر 23 2018
الرئيسية / الأخبار / ملتقى أفضل الممارسات لدعم أعضاء برنامج المشتريات الحكومية

ملتقى أفضل الممارسات لدعم أعضاء برنامج المشتريات الحكومية

نظمت مؤسسة سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب ملتقى أفضل الممارسات لدعم أعضاء برنامج المشتريات الحكومية، بهدف السعي إلى زيادة نسبة مساهمة الشركات الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الإجمالي، والمساهمة في رفع مؤشر سهولة ممارسة الأعمال بالدولة، والمساهمة في رفع درجة الإمارات في المؤشر العالمي لريادة الأعمال والتنمية تماشيا مع رؤية الإمارات 2021.

وتناول الملتقى الذي جاء تحت رعاية سعادة / محمد علي مصبح النعيمي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة جلسة حوارية ضمت كل من سعادة / يوسف اسماعيل، رئيس اللجنة العليا لمؤسسة سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب، وعضو مجلس إدارة غرفة رأس الخيمة، وسعادة الدكتور عبد الرحمن الشايب النقبي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة، وسعادة / منذر بن شكر، مدير عام دائرة بلدية رأس الخيمة، وسعادة / عمر عفيف الريشاني، مساعد المدير العام للشؤون المالية والمحاسبية والإدارية بدائرة المالية برأس الخيمة، وسعادة / سعود سلطان علي أبو ليلة، مساعد مدير إدارة شؤون المواطنين بالديوان الأميري برأس الخيمة، وسعادة / سعود علي مصبح النعيمي، المدير التنفيذي للشؤون التجارية بمصنع الخليج للصناعات الدوائية (جلفار)، والسيد / عماد أحمد من بنك رأس الخيمة.

وقال سعادة / يوسف اسماعيل، رئيس اللجنة العليا لمؤسسة سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب إن برنامج المشتريات الحكومية لاقى دعما لافتا من المسؤولين وأصحاب القرار في مختلف هيئات وجهات رأس الخيمة الحكومية وغير الحكومية، ومن خلال هذا البرنامج تم تخصيص نسبه من مشترياتهم من البضائع والخدمات والعقود السنوية لصالح المشاريع أعضاء المؤسسة.

وأضاف يوسف اسماعيل، أن برنامج المشتريات الحكومية فتح الباب لأعضاء المؤسسة للترويج المباشر لأعمالهم لدى الجهات الداعمة، ومنحهم الثقة والمسؤولية وبث روح المنافسة بينهم وبين القطاع الخاص، ليقدم الأعضاء خدماتهم على اختلافها ويحظوا بالفرص المعروضة، وبذلك تم منحهم فرصة ثمينة للمنافسة ضمن ضوابط  واشتراطات تحكم العمل وفق أعلى المعايير ومواصفات الجودة.

وأضاف يوسف اسماعيل إن التنسيق بين احتياجات الجهات الداعمة ومنتجات وخدمات الأعضاء مستمر، كما نعمل في المؤسسة على تطوير المشاريع الأعضاء والارتقاء بها إلى مستوى عال من الجودة ، واليوم نعمل على توفير بوابة إلكترونية واحدة لجميع الموردين من المشاريع أعضاء المؤسسة، ونركز على الأفكار المبتكرة التي ميزت العديد من المشاريع سواء على مستوى الفكرة أو على مستوى المنتج لتحظى بمزيد من الدعم من المسؤولين وأصحاب القرار.

وقالت مريم مصبح الكيبالي مدير مؤسسة سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب إن المؤسسة تستلهم رؤية قيادتنا الحكيمة وتوجيهاتها السديدة في تنفيذ الاستراتيجيات الداعمة لقدرات رواد الأعمال الإماراتيين من أجل تعزيز البيئة الداعمة والمحفزة لتأسيس ونمو واستدامة قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، ورفع مستوى تنافسيته كونه رافدا مهماً لتعزيز النمو الاقتصادي غير النفطي، ودفع عجلة التحول إلى اقتصاد المعرفة المستند إلى الابتكار وفقا لرؤية الامارات 2021.

وأتبعت مريم إن المؤسسة توفر حزمة من الخدمات والتسهيلات المتكاملة التي ترتقي بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة وتشجع الشباب الاماراتي على ريادة الأعمال وتنويع الاقتصاد، وماكان لهذه الجهود أن تثمر لولا تضافر الجهود مع جميع الجهات الفاعلة في هذا المجال لتذليل كافة الصعوبات أمام هؤلاء الشباب الذي دخلوا عالم الأعمال بمشاريعهم الصغيرة ويبحثون عن الدعم والفرص ومن هنا جاءت الحاجة لاطلاق برنامج المشتريات الحكومية كمبادرة لدعم أعضاء المؤسسة من أصحاب المشاريع المثابرين لتنمية أعمالهم وتطويرها.

وأكدت مريم على أهمية الشراكة التي توليها المؤسسة مع الجهات الداعمة للارتقاء بمشاريع رواد الأعمال المواطنيين وابتكار حلول متكاملة لتطوير منتجاتهم وتجاوز المعوقات في سوق مفتوح يتميز بالتنافسية، حيث تعد المشروعات الصغيرة والمتوسطة عصب الاقتصاد الذي يدعم الهيكل الإنتاجي العام.

 وأشارت الكيبالي إلى أنه تم إبرام العديد من الاتفاقيات والشراكات الاستراتيجية مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة، لدعم أهداف وتوجهات هذا البرنامج لتحقيق أكبر قدر من الاستفادة والتسهيلات وتسجيل أعضاء المؤسسة كموردين لدى هذه الجهات، الامر الذي يعزز من قدراتهم ومراكزهم بوصفهم مساهمين رئيسيين في الناتج الوطني.

وقدم الدكتور عبد الحليم إبراهيم المستشار الاقتصادي بدائرة التنمية الاقتصادية في رأس الخيمة ورقة عمل أفاد فيها بأن المشتريات الحكومية على المستوى العالمي تشكل نحو 15% من قيمة الناتج المحلي الإجمالي، وهي تشكل مصدر أساسي لنمو القطاع الخاص في دول مجلس التعاون الخليجي.

وأضاف عبد الحليم بأن إيجابيات سياسة الأفضلية المحلية تتمثل في تسهيل بيع الشركات المحلية لمنتجاتها وخدماتها وتحفيز الأعمال وزيادة الإيرادات مما يعود بالنفع على الاقتصاد المحلي (الأثر المضاعف للدرهم الذي يتم انفاقه في الاقتصاد المحلي)، وحماية الوظائف القائمة، وخلق وظائف جديدة، وتشجيع الشركات على الاستمرار.

ووقعت كل من مؤسسة سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب وشركة الخليج للصناعات الدوائية – جلفار، اتفاقية تعاون على هامش الملتقى تهدف إلى تعاون الطرفين في مجال تمكين المشاريع الصغيرة والمتوسطة من خلال المبادرات والفعاليات والأنشطة والخدمات المتعددة التي يقدمها كلا الطرفين.

شاهد أيضاً

مؤسسة سعود تنظم ورشة قوانين التواصل الاجتماعي

نظرا لأهمية مواقع التواصل الاجتماعي في عملية التسويق نظمت مؤسسة سعود بن صقر لتنمية مشاريع …