السبت , يونيو 23 2018
الرئيسية / الأخبار / أخبار المشاريع / من هواية إلى تجارة

من هواية إلى تجارة

محمد الكيبالي : أهدف إلى إعادة انعاش هواية تربية الطيور في الدولة

من الجميل تحويل الهواية إلى عمل تجاري فالسيد محمد الكيبالي تعلق بتربية الطيور منذ صغره وتعلم أسرارها وتبحر في خفاياها ليكتشف بذلك ولعه في تربيتها واقتناء المتميز منها يقول محمد : كانت بدايتي بسيطة في تربية أنواع محدودة ومتوفرة من الطيور وقد تعلقت بهذه الهواية وتعمقت في أسرارها وبدأت باستيراد الأنواع المتميزة والنادرة من الطيور وكان لي أن تعرفت على خدمات برنامج سعود بن صقر لدعم مشاريع الشباب وتقدمت بطلب دعم مشروعي التجاري بالمتجارة بالطيور.

ويكمل : في البداية لم يكون الهدف الأول تجاري بحت حيث وضعت لنفسي عددأ من الأهداف أهمها تنمية هواية تربية الطيور ونشرها في المجتمع بعد ما اندثرت لفترة من الزمن اضافة إلى التعرف على مربي الطيور في الإمارات وخارجها وبعد الموافقة على الدعم قمت بافتتاح محل صغير عرضت فيه أنواع محدودة من الطيور تتناسب مع امكانيات المشروع الصغير.

مضيفاً : لقد تفاجأت بكثرة الاقبال على اقتناء الطيور والتعرف عليها من قبل الجمهور وبعد مرور سنة قمت بتوسعة المحل إلى الضعفين ليصبح محلي بإسم ( معرض فايع للطيور ) إضافة إلى ركن خاص ببيع الأعلاف والتي قمنا بتطويرها وابتكار منتجات وخلطات خاصة بالمعرض كالخلطة الشهرية ( خلطة فايع المتميزة) والتي تحتوي على أغذية للطيور وفيتامينات خاصة ومهمة.

وعند سؤالنا له عن ما يميز مشروعه عن المشاريع المماثلة قال : مشروعي انبثق عن حب وهواية وظللته بالمتابعة المستمرة والتواجد الشبه مستمر في المعرض للاعتناء بطيوري ، ولم أقف عند هذا الحد فقد قمت بافتتاح معرض جديد خاص بالفعاليات أنظم فيه فعاليات ومسابقات أجمل وأندر طير في هذا المعرض مرة أو مرتين شهرياً بوجود محكمين ذو باع طويل في تربية الطيور في الدولة وتتضمن مسابقاتنا جوائز مالية قيمة تصل إلى 20.000 ألف درهم، والحمدالله الاقبال كبير جداً للمشاركة في هذه العروض والمسابقات.

وعن المعارض الخارجية يشير الكيبالي أنه شارك في العديد من المعارض في الدولة منها عدة معارض أقيمت في مركز رأس الخيمة للمعارض ومعرض في أم القيوين وبعد المعارض في المدارس في أبوظبي موضحاً أنه قام بتجهيز سيارة خاصة مزودة بأقفاص حديثة وبتصاميم مميزة لنقل الطيور للمشاركة في المعارض.